Top Ad unit 728 × 90

  • إنضم إالينا علي الفيسبوك

    تابع
  • إنضم الي متابعينا عبر جوجل بلس

    تابع
  • تابعنا على تويتر

    تابع
  • إشترك معنا علي اليوتيوب

    تابع

هل تعتقد انك غير مراقب حتى وانت في غرفتك او عند أعز اصدقائك


لم يعد الإنسان قادراً على الـتأكد من بعده عن الرقابة المرئية مهما بلغ من المعرفة والدراية فأجهزة التنصت والمراقبة تم إخفاؤها بوسائل لا تخطر على البال ففي المكتب تم ابتكار: ساعة مكتب بريئة  أو ألة حاسبة أو كرت تعريف.
وفي الحياة العامة:
كرافة بريئة المظهر زر جاكيت عادي جداً ، أو حتى ساعة يد ، أو قلم. علبة كوكولا ، أو باكيت "علكة". مفتاح سيارة. ولاعة أو باكيت دخان. حذاء ، أو حزام.  ، أو حتى نظارة بريئة.
حتى في غرفة الخلاء "الباثروم": يمكن إخفاء كاميرا خلف الزجاج.
فرشاة أسنان برئية المظهر.
قامت دولة خليجية مشهود لها بالتفوق بمجال الأمن والانفتاح على العالم بمنع استيراد هذه الأنواع من الكاميرات ودفعت مبالغ طائلة لتدريب كواردها على اكتشاف هذه الأجهزة فور مرورها بأجهزة الفحص لكنها تخلت تقريباً عن الفكرة حين وجدت أن التسارع الهائل بهذا المجال جعل من مدربيهم مفتشين فاشلين فاكتفت بسن عقوبات صارمة على متداوليها ومستخدميها.
بينما سمحت دول أخرى متقدمة للغاية ، ببيع هذه المنتجات في الطرقات لكن الويل لمن يحاول استخدامها بأمر غير قانوني.
تقنياً سمحت عدسات Pinhole بالحصول على صورة مقبولة من خلال ثقب صغير للغاية "1.5مم"  ، كما سمحت الشرائح الحديثة بالحصول على أجهزة تسجيل مدمجة بشريحة واحدة ترتبط بكرت ذاكرة صغير وتمدهم بطارية ليثيوم بالطاقة ، لكن يبقى السؤال الأخطر إذا كانت الأمثلة السابقة متاحة للعموم فماذا بجعبة الدول وأجهزة استخباراتها؟
لم يبق بعد هذا السؤال إلا أن نودع خصوصينا إلى الأبد ففي عالم كهذا أصبحت قدرتنا على الهمس بأمان أمر مشكوك به.

لا تهمس أنا أسمعك .......
صورة توضحية 


هل تعتقد انك غير مراقب حتى وانت في غرفتك او عند أعز اصدقائك abdalrowf arraj on 4/05/2014 12:39:00 ص 5
يمكنك الاعلان عن قناتك مدونتك موقعك اعلانك هنا !
جميع الحقوق محفوظة 2016 لدى ناشريها ، نقل بدون تصريح ممنوع لــ مدونة وان سيكيورتي للمعلوماتية وتقنية الحاسوب
يتم التشغيل بواسطة Blogger.